Boxed Width - True/False

header ads

بيبسي تستحوذ على سوداستريم الاسرائيلية

أفصحت مؤسسة بيبسيكو الأمريكية للمشروبات الغازية يوم الاربعاء إنها أنتهت استحواذها على مؤسسة سوداستريم الاسرائيلية لكربنة الماء. يقال أن سيطرة المؤسسة الاسرائيلية على سوق المياه المكربنة أو الغازية كانت مغرية بشكل كبير فيما يتعلق لعملاق المشروبات الغازية الأمريكي لاسيما وأن المطلب الدولي على المرطبات المحلاة بالسكر ينحسر بشكل متدرج.

وقد كانت بيبسيكو تحدثت في شهر أغسطس / آب الزمن الفائت إنها تعتزم الحصول على المؤسسة الإسرائيلية المنتجة لآلات كربنة مياه الشرب المنزلية مؤتمر 3,2 مليار دولار.



وصرح رامون لاغوارتا، مدير بيبسيكو التنفيذي، في إشعار "بفضل البدائل القابلة للتنويع التي تمتاز بها منتجاتها، تتيح سوداستريم للمستهلكين تأهب المشروبات التي تروق لهم بطريقة يراعي البيئة، وسيوفر اتفاق السيطرة ذلك لبيبسيكو وجودا مؤثرا في سوق السلع الموجهة للاستخدام المنزلي."

ومضى للقول "يدا بيد مع سوداستريم، أنا واثق بقدرتنا في تسريع تقدمنا باتجاه هدفنا المشترك والمتمثل في التقليل من المخلفات البلاستيكية وبناء مستقبل أكثر تمكُّن على الديمومة."

من جهته، أفاد دانيال بيرنباوم، الرئيس التنفيذي لسوداستريم إن شركته "أسست بهدف إدخار بدائل لتحضير مشروبات صحية وعملية وصديقة للبيئة للمستهلكين بشأن العالم، وستساعدنا بيبسيكو في تطبيق وتوسيع تلك الهامة."

يقال أن بيبسيكو ومنافستها اللدودة كوكاكولا ما برحتا تحاولان تنويع منتجاتهما والذهاب بعيدا عن الاعتماد الكلي على المرطبات المحلاة وهذا - جزئيا على أقل ما فيها - لمجابهة السياق شبه الدولي لفرض رسوم اضافية على المشروبات التي تدخل السكريات في مكوناتها.

كما ينظر إلى الاتفاق على أنه مسعى لارضاء المستهلكين الذين يساورهم إرتباك من مبالغة مقادير المخلفات المعدنية والبلاستيكية المستخدمة في تعليب المرطبات، لأن سوداستريم تستخدم قناني يمكن اعادة استعمالها.

وتعهدت بيبسيكو بالابقاء على موضع سوداستريم في اسرائيل لـ 15 عاما.

ومن المهم ذكره أن سوداستريم لم تكن بمنأى من الصراعات السياسية المعتملة بداخل منطقة الشرق الأوسط، وبالضبط المناحرة الفلسطيني الاسرائيلي. ففي عام 2015، أقفلت المؤسسة مصنعا لها في الضفة الغربية المحتلة إثر حملة مقاطعة استهدفت منتجاتها والنجمة الهوليوودية سكارلت يوهانسن التي كانت وجها دعائيا لها.

إرسال تعليق

0 تعليقات