Boxed Width - True/False

header ads

شركة "كاثي باسيفيك" ترتكب هفوة جديدة في أسعار البطاقات

ارتكبت مؤسسة "كاثي باسيفيك" للمرة الثانية في أدنى من أسبوعين هفوة في أسعار بطاقات الدرجة الأولى بعرضها بأقل بكثير من ثمنها الفعلي.

فقد عرضت "كاثي باسيفيك" على موقعها المعترف به رسميا فجر الاحد بطاقات من الدرجة الأولى بين لشبونة وهونغ كونغ مع تبطل في لندن، بثمن 1512 دولارا لاغير وفق جريدة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست".



وقد كان سعر سفرية مشابهة في الدرجة الأولى عبر فرانكفورت يكلف في الوقت نفسه 16 ألف دولار.

وصرح ناطق باسم "كاثي باسيفيك" ، "نحن نبحث عن داع ها الحادث داخليا وخارجيا".

وشددت المؤسسة ومقرها في هونج كونج أنها ستقبل بالبطاقات التي اشتراها "عدد يسير من الأفراد" باسعار بخسة كما فعلت في المرة الفائتة.

ولم ترد المؤسسة لحظيا على اتصال لوكالة فرانس للاستحواز على تعليق مباشر.

وقد كانت المؤسسة أثارت ضجة مساء رأس السنة عندما لاحظ أفراد أن أسعار بطاقات السفر في درجة الأولى ودرجة الأفعال من فيتنام إلى الولايات المتحدة الامريكية وكندا تباع عبر موقعها انطلاقا من سعر 670 دولارا.

وتكلف سفرية كهذه عادة 16 ألف دولار في درجة الأولى و4 إلى 5 آلاف في درة الممارسات.

وانتظرت "كاثي باسيفيك" 48 ساعةٍ للاقرار بالخطأ ورفض ناطق باسمها تحديد عدد البطاقات التي بيعت بذلك الثمن.

وعانت "كاثي باسفيك" مشكلات أثناء العام 2018. فهي تتواصل بمجابهة مسابقة هائلة من مؤسسات تعتمد اسعارا مخفضة في بر الصين الاساسي. وقد انهزمت 33 مليون دولار في النصف الأول من السنة.

أيضاً تعرضت لعملية تهكير واسعة شملت معلومات مهاجرين من ضمنها أرقام جوازات سفر وبطاقات إئتمانية

إرسال تعليق

0 تعليقات