Boxed Width - True/False

header ads

هل فوجئت مؤخرا بنفاد "باقة الإنترنت" قبل موعدها.. هذه هي الأسباب

فوجئ كثيرون من مستخدمي إنترنت المحمول، بنفاد باقاتهم الشهرية، قبل ميعادها المعتاد فيما يتعلق لهم، عقب تشغيل تقنية الجيل الرابع، وتقليل مقدار المخزون التي تمنحها كروت الشحن، أثناء الشهر الزمن الفائت.



وصرح سمير محمد، مستعمل للهاتف المحمول، لمصراوي "باقة الإنترنت كانت تكفيني لنهاية الشهر عادة، أو قبل هذا بيومين أو ثلاثة إذا ازداد استخدامي، إلا أن الشهر القائم، فوجئت برسالة من المؤسسة أن الباقة قد نفدت عقب 10 أيام لاغير من الشهر".

وتكررت تظلم سمير بين مجموعة من رواد منصات التواصل الالكترونية، متهمين مؤسسات المحمول بالاحتيال في الباقات وتقليل استهلكها.

الجيل الرابع الداعِي الأساسي

إلا أن في في مقابل تلك التظلمات، أفاد أيمن عصام، مسؤول الصلات الرسمية في مؤسسة فودافون، إن "مشتركي المحمول لا يزالون في فترة التأقلم مع تقنية الجيل الرابع التي لا يتشابه استعمالها عن الجيل الثالث".

"الجيل الرابع يقدم معلومات أسرع وفيديوهات وصور بجودة ذكر لا تتشابه عن تقنية الجيل الثالث وهي قدرات ستغير استهلاك المستهلك للباقات، ولابد أن يتفهم المستعمل هذا"، وفق ما قاله عصام لمصراوي.

واستكمل أن"المستعمل شعر بالتغير لأنه تزامن أيضاً مع تطوير سعر كروت الشحن، ولذلك قدمنا عدد من العروض للزبائن".

وتحدث مصطفى عبدالواحد الحالي بأعمال رئيس الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، إن "الجيل الرابع يتيح تنزيل أسرع للصور والفيديو، وهو ما يستهلك ميجابايتس أكثر، ويقود إلى اختلاف في مستوى الاستهلاك المعتاد".

ونوه حتّى "ذلك الاستهلاك الأسرع سيظهر أكثر لمن يستخدمون تطبيقات الألعاب أو رؤية الأفلام على إنترنت الموبايل".

وقد كانت مؤسسات المحمول أطلقت تقنية الجيل الرابع في عاقبة شهر شهر سبتمبر الزمن الفائت، التي تتيح سرعات أعلى كثيرا من الجيل الثالث.

كما خفضت المؤسسات مقدار المخزون الذي يهبه كروت الشحن، بحيث يقوم بشراء الزبون الكرت بالثمن المسجل عليه، إلا أن مقدار المخزون التي يحصل عليها 70% لاغير، وقد كانت الكروت تباع في مكان البيع والشراء بأثمان أعلى من المسجلة عليها.

سوء الاستعمال يهدر "باقة الإنترنت"

أفاد خالد حجازي الرئيس التنفيذي للقطاع المؤسسي بمؤسسة اتصالات جمهورية مصر العربية، إن المؤسسة لم تعدّل باقات الإنترنت أو سرعاتها، وأسعارها، عقب تنشيط الجيل الرابع وارتفاع كروت الشحن.

إلا أن سوء الاستعمال من قبل الزبون في بعض الأحيان يتسبب في نفاد الباقة دون أن يشعر، على حسب ما قاله حجازي.

وذكر المسؤول في فودافون أن "نفاد الباقة قبل توقيتها، يعاود أسلوب استعمال الزبون للإنترنت، فالمشتركون في الوقت الحاليّ يستهلكون مشاهدات أعلى للمالتي ميديا (المقطع المرئي والصور) عبر منصات التواصل الالكترونية، دون أن يشعروا".

كما أن عدم وضع ضوابط لتجديد التطبيقات ونظام التشغيل على المحمول قد يقود إلى استهلاك جزء هائل من الباقة، على حسب حجازي.

ويقصد حجازي، أن بعض المستعملين قد يسمحون بتجديد تطبيقات facebook أو الواتس اب، أو الألعاب، من باقة الإنترنت المخصصة بهم، والتي قد تستهلك جزءا كبيرا من الميجابايتس.

ويتفق الحالي بأعمال رئيس الجهاز القومي للاتصالات مع ما قاله حجازي، مبينا أن تطوير مقدار المخزون في كروت الشحن، لا يقصد أن المؤسسات خفضت الباقات أو السرعات او مقدار الاستهلاك.

وصرح إن أكثرية التظلمات التي تبلغ إلى الجهاز فيما يتعلق باقات الإنترنت، يظهر عقب بحثها أنها تنتج عن سوء استعمال من الزبون.

"بعض المستهلكين لا يملكون  دراية أن تطويرات الموبايل والتطبيقات تستهلك الباقة بأسرع الأمر الذي يتوقعون"، وفق ما قاله عبدالواحد.

وتحدث الدكتور أحمد بهاء أستاذ الحاسبات والمعلومات، لمصراوي، إنه من اللازم أن يكون هناك أداة يمكن الاحتكام إليها بين المؤسسة والعميل، لقياس الاستعمال الفعلي والسرعات التي تتيحها المؤسسات للزبائن.

وطالب جهاز الاتصالات باسترجاع دوره الرقابي لحسم الخلافات بين الزبائن والشركات وتنفيذ التشريع على المخالفين.

وبحسب معلومات وزارة الاتصالات، فإن عدد مشتركي التليفون المحمول بمصر بلغ إلى صوب 100.3 مليون مشترك، بمعدل انتشار 111.6%، أما عدد مستخدمي الإنترنت بواسطة المحمول، فقد سجل 31.9 مليون مشترك.

إرسال تعليق

0 تعليقات